كيف أن كل شركة بحاجة إلى المدير الحلم

كيف أن كل شركة بحاجة إلى المدير الحلم
  • 28
    Mar

كيف أن كل شركة بحاجة إلى المدير الحلم

زيادة مشاركة الموظفين، وخلق ثقافة صحية وبناء منظمة على مستوى العالم كفيل بان ترى نموا استثنائيا في كل عام، وهذا ما يريده كل القادة والزعماء في أي صناعة لمنظمتهم.

إذا كان هذا هو الهدف بالنسبة لمعظم القادة، ثم لماذا هنالك عدد قليل جدا من المنظمات التي تتمكن من ان تنجح في الامور الثلاثة المذكورة أعلاه؟.

هناك اطنان من الأسباب التي قد تعوق نجاح المؤسسة، ولكن المجال الوحيد الذي معظم الشركات تعمل على اهماله تماما أو يرفضون دفع أي اهتمام له هو الأحلام والرغبات الشخصية لموظفيها.

كنت مؤخرا قد قضيت بعض الوقت مع انفيوجن سوفت في مقرها في تشاندلر بولاية أريزونا، وقد تكون سمعت منهم هذا الامر بالفعل من قبل، الان ان انفيوجن سوفت هي شركة مبيعات كاملة والتشغيل الآلي لتسويق البرمجيات للشركات الصغيرة.

كنت تماما محب لثقافتهم الإيجابية والصحية للموظفين وحرص الجميع على بناء الشركة لتحقيق المزيد من النجاح وتحقيق الاهداف.

هناك الكثير من الناس الذين يستحقون الثناء على هذه الثقافة في انفيوجن سوفت، وخاصة الرئيس التنفيذي الخاص بهم كليت ماسك، ولكن ما أخذني على حين غرة، هو معرفة أن لديهم شخص الذي يصفهم الموظفين باسم مدير حلمهم.

دان رالف، الذي هو مدير الحلم في انفيوجن سوفت، وهو وصف وظيفي يتعلق بمساعدة العاملين في الشركة لتحقيق الأحلام الشخصية.

واحد من موظفي الشركة قبل بضع سنوات قام بقراءة كتاب مدير الحلم للمؤلف الكتاب الأكثر مبيعا ماثيو كيلي، كان يحب الكتاب لدرجة أنه يرغب بشدة بوضعه بين يدي كليت ماسك الرئيس التنفيذي للشركة.

كونه قارئا نهما والقائد الذي يبحث دائما أن ينمو نفسه، قبل كليت الكتاب وقام بقراءته على متن رحلة جوية، وبمجرد أن تم الانتهاء من الكتاب، قال انه يعرف على الفور أن انفيوجن سوفت كان على وشك ان تحصل على مدير الحلم للموظفين.

في الكتاب، كتب كيلي ، “يتشابك مستقبل مؤسستك وإمكانات موظفيك وترتبط مصائرهم” في انفيوجن سوفت، ترى هذا بوضوح، كما تشارك بنشاط الموظفين في مكان العمل في الوقت الذي تساعد بحماس المنظمة في بناء رؤية أعظم بينما في المقابل، تساعد المؤسسة بحماس الموظف لكي يعمل من اجل الأحلام الشخصية.

عندما نتحدث إلى بعض العاملين في انفيوجن سوفت، فمن المرجح ان تسمع أشياء مثل، “جريت أول سباق للماراثون بسبب انفيوجن سوفت” أو “أنا على وشك الخروج من الديون بسببانفيوجن سوفت.” الاستماع الى بعض من الأحلام الشخصية التي تم إنجازها يثير الدهشة حقا.

انفيوجن سوفت لا تصنع المعجزات لتحقيق الأحلام لموظفيها، لكنها تبين لهم أنهم يهتمون كثيرا بهم من الناس وتريد أن توفر لهم الموارد والأدوات اللازمة لمساعدتهم على تحقيق بعض من أكبر أحلامهم في الحياة، في المقابل، لديهم موظفين عاطفيون للغاية فيما يتعلق بالشركة التي يعملون بها.

“يوفر مفهوم مدير الحلم طريقة ثورية لعكس هذا الاتجاه نحو فك الارتباط ويوضح كيف يمكن للمنظمات الكبيرة والصغيرة أن تنخرط بنشاط موظفيها مرة أخرى، وبالتالي خلق ميزة تنافسية ذات أبعاد هائلة”، كما يقول كيلي.

قد يكون السؤال، كيف بالضبط يعمل برنامج مدير الحلم؟ في انفيوجن سوفت، كل موظف لديه فرصة لقاء مع دان رالف، مدير الحلم في الشركة.

انه يطلب منهم أن يكتبوا مائة من الأحلام الخاصة بهم وعليهم في نهاية المطاف اختيار حلم واحد معا والبدء في وضع خطة حول كيفية تحقيق ذلك.

من هناك لديهم يقوومون بعمل متابعة من خلال الاجتماعات وتتبع التقدم المحرز من حيث الجميع في علاقتهم لتحقيق حلمهم لهذا العام.

الطريقة الأفضل على الاطلاق لتحويل الشركة هو من خلال تحويل الناس داخل تلك الشركة، بغض النظر عن ما هي عليه في مجال الصناعة الخاص بها أو كانت كبيرة أو صغيرة، واحدة من أفضل الطرق لإشراك الناس بك، وخلق ثقافة صحية، والحصول على الجميع على متن الطائرة هو العمل من أجل رؤية أعظم للمنظمة من خلال الرعاية ومساعدتهم على تحقيق أحلامهم الشخصية.

قد تأتي بشيء مختلف تماما عما تم اعتماده في انفيوجن سوفت أو ما قام ماتيو كيلي بالكتابة عنه في كتابه، مدير الحلم، ولكن الشيء الوحيد الذي لا يمكن تجاهل ان تبحث باستمرار عنه هي طرق لتنمية وتطوير الموظفين، بعد كل شيء، يمكن لشركتك ان تصبح عظيمة تماما مثل الناس في داخلها.

كيف أن كل شركة بحاجة إلى المدير الحلم

Comments are closed.

عن الشركة

قصة كفاح عاشتها شركة عربجيك منذ الربع الاخير بعام 2014 عندها بدات شركة عربجيك بتوفير خدماتها للافراد على المستوى الصغير و ما هي الا شهور قله جعلت شركة عربجيك بين يديك الان تخدم الاعمال و الافراد على السواء فيما يحتاجونه من خدمات تخص تصميم المواقع