تجربة فشل مشروع حاول أن تتفادى أخطائها عند تأسيس مشروعك

تجربة فشل مشروع حاول أن تتفادى أخطائها عند تأسيس مشروعك
  • 15
    Apr

تجربة فشل مشروع حاول أن تتفادى أخطائها عند تأسيس مشروعك

سأحاول ان اكتب كل جمعة تدوينة عن ريادة الأعمال والمشاريع الجديدة أو العمل الحر اتمني ان تفيدكم، سأكتب اليوم عن تجربة فشل أول مشروعاتي ,وسأرصد الاخطاء التي وقعت فيها كي تحاولوا أن لا تقعوا فيها عندء بدء مشروعكم.

بعد تخرجي من كلية الهندسة مباشرة كانت لدي خبرة في صيانة أجهزة الكمبيوتر وكنت أبيع لأقاربي وجيراني ومعارفي اجهزة كمبيوتر وشاشات مستعملة , فكرت أن استغل قدرتي علي شراء الأجهزة والشاشات بسعر رخيص وان اقوم بالبيع لمحلات الكمبيوتر في المدن المجاورة للقرية التي أعيش فيها , وقمت بكتابة عروض للأجهزة التي يمكن ان اوفرها بسعر رخيص وقمت بالذهاب لجميع المحلات وشركات الكمبيوتر وحاولت اقناعهم بأن ان يشتروا مني وكنت اترك لهم نسخة من عروض الأسعار، ولكني فشلت الى حد ما في ذلك ولكني حاولت عن طريق معارف الا ان وصلت لشاب يتاجر في أجهزة الكمبيوتر والأسعار وعرضت عليه اسعاري وكان يطلب مني كميات منها وكنت اقوم بشراءها وتسليمه له وكنت اربح جيداً من هذا.

فكرت ان اطور المشروع طمعاً في الوصول لشريحة أكبر من الزبائن والحصول علي ربح أكبر وفكرت في ان اترك العمل من المنزل وان استأجر شقة لفتح محل في المدينةالمجاورة وهنا كان الخطأ الاول حيث انني تسرعت في تطويرالمشروع,ولم أدرس جيداً هل الوقت مناسب لتطويرالمشروع وهل انا مستعد لدفع تكاليف التطوير مثل ” تأجير مكتب – دعاية – عمال ” ؟ ,وكان علي أن اقبل بشريك كي استطيع تطوير المشروع الذي سيعتمد علي البيع المباشر للزبائن والبيع للمحلات الأخري بسعر الجملة وتقديم خدمات مثل صيانة الأجهزة وهنا كان الخطأ الثاني حيث لم أضع معايير لاختيار الشريك ولم اُحسن اختيار الشريك وهل هو بالفعل سيفيد المشروع وسيساهم في تطويره أم لا , الخطأ الثالث والأكبر انني لم اقم بكتابة اوراق رسمية مع شريكي تحدد نسبة كل مننا وفي انني لم اراعي ان اكتب نسبة كبيرة مقابل ان الفكرة فكرتي وان المشروع سيعتمد علي مجهودي بشكل كلي حيث ان شريكي لا يملك خبرة في صيانة الأجهزة وليس لديه القدرة علي شراء الأجهزة بثمن رخيص , شريكي فقط دفع بعض الاموال.

وقمت بالفعل ببدأ المشروع و عملنا أول 3 شهور وكنا نربح بشكل جيد ونستطيع دفع التكاليف ولكننا كنا لا نأخذ اي اموال من الربح وكنا نتركها لتطوير المشروع ولكن لاحظت انني أقوم بكل العمل وشريكي يكسب بدون أي مجهود، وهنا كان خطأي الرابع وهو انني اخذت قرار عاطفي بفسخ الشراكة , كان يجب علي ان ادرس مدي تأثير فسخ الشراكة علي استمرار المشروع وهل يمكنني الاستمرار بدون امواله وتواجده حيث انه كان يتواجد في المحل عندما اكون في فترة راحة او اكون مسافر لشراء اجهزة للزبائن، فسخنا الشراكة بالفعل و ذهب شريكي وهو كسبان وأخذ امواله , بعد انسحابه بدأت اشعر بنقص السيولة وبزيادة المصاريف واصبحت لا أدقق في الحسابات كثيراً لأنني كنت اقول انها كلها اموالي وكنت مخطأ جداً في هذا , ووصلت لمرحلة ان المكسب اصبح لا يغطي المصاريف ” النفقات ” وبعد حوالي عام اضطررت ان اُنهي المشروع وانا مديون وهنا كان خطأي الخامس حيث انني اخطأت في تحديد الوقت الذي كان يجب ان اُنهي فيه المشروع بدون خسائر او بأقل خسائر ممكنة .

احببت ان احكي لكم قصة فشلي كي تستفيدوا منه وتحاولوا ان تتفادوا الأخطاء التي وقعت فيها عند بدء مشروعاتكم , وسأسرد الاخطاء بشكل موجز في نقاط:

– يجب أن تعلم متي تقوم بتطوير مشروعك ؟ وان تدرس أثر هذا التطور وهل تستطيع تحمل تكاليف “نفقات ” التطوير , بالتأكيد كل خطوة لتطوير مشروعك ستتطلب نفقات يجب ان لا تغفلها ابداً .

– في حالة اختيارك لشريك من الأفضل ان تختار شريك مفيد للمشروع وان يكون يستطيع المساهمة في تطوير المشروع من اي جانب ” تقنياً ,إدارياً , تسويقياً ” أو اي جانب مفيد للمشروع

– من الضروري جداُ كتابة عقود واضحة بينك وبين الشركاء وتحديد حصة كل شريك وتحديد الشروط في حالة خروج شريك من المشروع .

– أموال المشروع ليست اموالك الخاصة تصرف منها كما تشاء , ولا تصرف كل الربح ولكن قم باستخدامه في اول عام في تطوير المشروع ولا تستعجل الربح , اذا كان المشروع هو مصدر دخلك الوحيد يُمكنك تحديد نسبة من الربح لنفقاتك الخاصة

– قم بتقييم المشروع باستمرار و ادرس جيداً هل الأفضل الاستمرار في المشروع ام الأفضل انهاءه حتي لا تزيد الخسائر

تجربة فشل مشروع حاول أن تتفادى أخطائها عند تأسيس مشروعك

 

Comments are closed.

عن الشركة

قصة كفاح عاشتها شركة عربجيك منذ الربع الاخير بعام 2014 عندها بدات شركة عربجيك بتوفير خدماتها للافراد على المستوى الصغير و ما هي الا شهور قله جعلت شركة عربجيك بين يديك الان تخدم الاعمال و الافراد على السواء فيما يحتاجونه من خدمات تخص تصميم المواقع